الأربعاء , ديسمبر 2 2020
الرئيسية / أخبار / حركة البناء الوطني تدين بشدة الاعتداء العسكري المغربي في الكركرات

حركة البناء الوطني تدين بشدة الاعتداء العسكري المغربي في الكركرات

الجزائر – ادانت حركة البناء الوطني بشدة، يوم الجمعة،الاعتداء العسكري المغربي على الشعب الصحراوي في منطقة الكرارات بالصحراء الغربية، داعية الامم المتحدة لتحمل مسؤولياتها كاملة امام هذه الخروقات المغربية المتكررة.

وقالت الحركة في بيان لها، " نتابع وبقلق بالغ عملية الاعتداء العسكري، التي قامت بها وحدات من الجيش المغربي على الشعب الصحراوي الأعزل المسالم في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا".

وأعرب حزب عبد القادر بن قرينة، عن إدانته الشديدة لهذا " الاعتداء الآثم ، والذي يشكل إنتهاكا صارخًا للقانون الدولي وتهديدا للسلم والأمن الدوليين وعملا استفزازيا يهدف إلى تقويض عملية تسوية قضية الصحراء الغربية العادلة التي تشرف على رعايتها الأمم المتحدة.

وبقدر ما نشجب ونستنكر هذه الانتهاكات و الخروقات المتكررة- يضيف البيان- "نؤكد تضامننا المطلق مع الشعب الصحراوي الشقيق، ووقوفنا الدائم إلى جانبه في التصدي للتهديدات والاعتداءات التي تستهدفه أيا كانت أشكالها ومبرراتها".

ودعا الحزب السياسي، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، لتحمل مسؤولياتهما كاملة أمام هذا الاعتداء السافر والتحرك سريعا، لاتخاذ الخطوات اللازمة، لتفادي تدهور الوضع المتأزم ، والذي يهدد الاستقرار في المنطقة برمتها وأن ينفذ وبسرعة قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن لاسيما تلك المتعلقة بحق تقرير المصير.

Original Article

شاهد أيضاً

المجلس الإسلامي الأعلى يعزي في وفاة شقيق شيخ الزاوية التيجانية بداكار ورئيس أساقفة الجزائر سابقا هنري تيسيي

الجزائر - تقدم رئيس المجلس الأعلى، بوعبد الله غلام الله، اليوم الأربعاء، بتعازيه في وفاة كل من الشيخ الطيب التيجاني، شقيق شيخ الزاوية التيجانية بداكار وكذا رئيس أساقفة الجزائر سابقا هنري تيسيي.فإثر وفاة الشيخ الطيب التيجاني، تقدم رئيس وأعضاء وإطارات المجلس الإسلامي الأعلى بتعازيهم إلى شقيقه شيخ الزاوية التيجانية بداكار، الشيخ الشريف أحمد التيجاني عبد المطلب وكذا إلى الأسرة التيجانية ومريديها في العالم.كما تقدموا، في برقية أخرى، بتعازيهم إلى أسرة هنري تيسيي الذي "أحب الجزائر وعاش بين أهلها" وكان "مثالا لقيم التسامح والحوار والتعايش".

لائحة البرلمان الأوروبي: مقري يحذر من “محاولات ابتزاز عبر استهداف مقوماتنا”

الجزائر - جدد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق المقري، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، دعوته الى عقد اجتماع للبرلمان لمناقشة تداعيات اللائحة الصادرة عن البرلمان الأوروبي بخصوص حقوق الإنسان في الجزائر، محذرا من "محاولات ابتزاز البلاد عبر استهداف مقوماتها".وأكد السيد مقري، خلال ندوة صحفية نشطها بمقر الحركة، على ضرورة عقد اجتماع للبرلمان بغرفتيه "للرد على لائحة البرلمان الأوروبي وإعادة الاعتبار للجزائر كدولة مستقلة وذات سيادة ومناقشة تداعيات هذا التدخل في شؤوننا الداخلية وإصدار لائحة شديدة اللهجة بهذا الخصوص"، مضيفا أن هذه اللائحة "تستهدف سيادة الجزائر وتحاول ابتزازها عبر المساس بمقوماتها".وفي ذات السياق، دعا القوى السياسية في البلاد إلى "تنظيم ندوة وطنية للتنديد بالتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد والتعبير عن رفضنا للإهانة والاحتقار الذي تعرضت له الجزائر"، محذرا من أن اللائحة الصادرة عن البرلمان الأوروبي "تهدف إلى ضرب هوية الجزائر ومقوماتها وبنيتها الاجتماعية".واعتبر السيد مقري أنه "كان من الأجدر أن يناقش البرلمان الأوروبي الانتهاكات الإسرائيلية في حق الفلسطينيين والأزمات ا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *