الجمعة , سبتمبر 18 2020
الرئيسية / أخبار / لماذا يصدق كثير من الناس نظرية المؤامرة ؟

لماذا يصدق كثير من الناس نظرية المؤامرة ؟

ترجح دراسة حديثة أننا جميعًا نعتنق فكرة على الأقل مبنية على نظرية المؤامرة ، وأصبحت نظرية المؤامرة موجودة حولنا في كل مكان، وهذه الأفكار قد يكون لها تبعات خطيرة، وأحد أكثر الآثار الوخيمة، مثل تلك التي تترتب على رفض التطعيم.

و يرى روبرت براذرتون عالم النفس، و المحاضر في كلية بارنارد، والذي يدرس نظرية المؤامرة، أن اعتناق نظريات المؤامرة يعد صفة شخصية، فهناك بشر يتسمون بصفة اتباع التفكير التآمري ، ويمتلكون استعدادًا لتصديق نظريات المؤامرة، أكثر من آخرين.

و أثبتت الاستطلاعات التي أُجريت في العقد الماضي، أن هناك أكثر من 55% من الأمريكيين يعتنقون نظرية المؤامرة، مثل من يعتقدون أن الطائرات النفاثة هي وسائل تستخدم للسيطرة على العقول.

حتى بعض الأذكياء منا يعتنقون أحيانًا نظرية المؤامرة ، مثل ربط التطعيم بالتوحد، وهو حديث ذو شجون، والاعتقاد بأن الفلورايد ضار بالجسم، وتستخدمه الحكومات أيضًا للسيطرة علينا.

وبينما تشير الأخبار إلى أن الجمهوريين هم أكثر الناس عرضة لتصديق نظريات المؤامرة، لكن الدراسات أثبتت أن اليمين واليسار معرضون بشكل متساو لتصديق نظريات المؤامرة، لكن الأسباب تختلف، فمثلًا يميل الجمهوريون لتصديق نظريات المؤامرة إذا كانت تدعم أيدلوجيتهم.
البشر يحكمهم الزواحف وكورونا خدعة.. نظرية المؤامرة تنتشر حول العالم

سيد مارك زوكربيرج، هل أنت سحلية؟ «أجيب عن هذا السؤال بلا، وأعتقد أن هذا هراء، أكد لي الطبيب البشري، والبيطري أنني لست من الزواحف».

وُجه هذا السؤال لمؤسس «فيسبوك»، وهذه ليست مزحة، إذ يعتقد الكثير من البشر أن هناك زواحف بشرية تسيطر على العالم.

تقول الأسطورة إن حولنا بشرًا متحولبن من زواحف، يعيشون بيننا، ويتغذون على الدماء، والرؤساء، والحكماء، والمديرين التنفيذيين للشركات العملاقة، ويشمل البشر الزواحف عائلة بوش، والملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، والمشاهير مثل كاتي بيري، وجاستن بيير.

بدأت هذه النظرية في الانتشار عام 1998 بعدما نشر شخص يدعى ديفيد آيك كتابًا بعنوان «السر الأكبر». وعلى الرغم من غرائبية هذه الفكرة إلا أن هناك 12 مليون شخص أمريكي على الأقل يقتنعون بها.

في أوائل شهر ماي (آيار) الماضي، اقتحم مجموعة من المواطنين المكسيكيين مستشفى لإنقاذ أحد المصابين بفيروس كورونا، لأنهم يعتقدون أنه لا وجود لفيروس كورونا، فهو في رأيهم مجرد خدعة من الحكومات، وطالب هذا الجمع الذي أنشأ مجموعة على «فيسبوك» بعدم الانصياع للأوامر التي تقرها الدولة للسيطرة على الفيروس المزعوم، وطالبوا أيضًا بإنهاء حالة العزل لأن هذا الفيروس غير موجود.

على الرغم من أن المكسيك كانت قد وصلت وقت وقوع الاقتحام إلى 26 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس، و2507 حالة وفاة.

في الحقيقة، هذه ليست النظرية الوحيدة التي يعتنقها متبعوا نظرية المؤامرة تجاه فيروس كورونا المستجد، هناك أيضًا نظرية تقول إن أبراج تقنية الجيل الخامس هي من صنعت فيروس كورونا، وقد انتشر الفيروس في الصين لأنها أنشأت 100 ألف برج للجيل الخامس، على الرغم من أن دليل نفيها بسيط، وهو أن بلدان مثل إيران ومصر لا تمتلك تقنية الجيل الخامس، وهما بلدان شهدا آلافًا من الإصابات بالفيروس.

وبينما ينتظر العالم بفارغ الصبر خروج مصل للكورونا، يعتقد 40% من الجمهوريين أن بيل جيتس، الذي تبرع بـ300 مليون دولار من أجل إنتاج الأمصال، سيستخدم مصل الكورونا لزرع شرائح داخلنا، لتحديد أماكننا.

ربما كل ذلك هدفه خلق عدو من العدم، لإلصاق تهمة كورونا به، فلا يمكن أن تفعل الطبيعة ذلك، على الرغم من أن الطبيعة في كثير من الأحيان تمثل الخطر الأكبر على الإنسان.
هل من يتبنون نظرية المؤامرة مرضى نفسيون؟

ليس اتهامًا ولا وصمًا بالمرض النفسي، لأنه ليس نقيصة، لكن كان علينا أن نسأل هل تصديق نظريات المؤامرة يشير إلى خلل نفسي ما؟

تجيب عن هذا السؤال الدكتورة جيهان التركي، أخصائية الطب النفسي، وتقول: «هناك عوامل مختلفة تؤثر في اعتناق الناس لنظريات المؤامرة؛ عوامل نفسية، واجتماعية، وثقافية، وبيئية أيضًا. بدءًا من المكان الذي يعيشون به، وثقافتهم، وقدرتهم على التفكير النقدي.

وتضيف بأنه يجب التفرقة بين معتنقي نظريات المؤامرة وبين المصابين بالذهان، فالمصاب بالذهان يعتقد في ضلالات، لا يؤمن بها غيره، ويصحب ذلك تدهور في الوظائف الحياتية.

وفي رأيها، يميل الناس لتصديق نظريات المؤامرة كي يشعروا بأنهم ممسكون بزمام الأمور، ومتحكمون بحياتهم، ونظرية المؤامرة تمنحهم هذا الشعور الزائف بالتحكم في الحياة، وتضيف بأن هذا الشعور له جذور تطورية، فالإنسان البدائي كان لا يثق إلا في قبيلته، وكان كثير الشك والارتياب في القبائل الأخرى.

لماذا يعتنق البشر نظرية المؤامرة؟

صدر أحد الأبحاث في جامعة ديوك الأمريكية بعنوان «الحكم على الحقيقة»، وخلص البحث إلى أن معظم الناس يؤمنون بأن سنام الجمل يخزن المياه، وأن ألبرت أينشتاين كان طفلًا فاشلًا في الرياضيات، وأن حوادث الانتحار تزداد في الإجازات. كل ذلك على الرغم من أن سنام الجمل يخزن الدهون، وأينشتاين لم يكن أبدًا فاشلًا في الرياضيات، وحوادث الانتحار ترتفع في الربيع.

ولكي نفهم لماذا يعتنق الناس نظريات المؤامرة، يجب أن نفهم أولًا كيف يقرر مخ البشر أن معلومة ما صحيحة، يحكم المخ على معلومة ما بأنها صحيحة من خلال ثلاثة مفاتيح:

معدل الأساس: لأن أغلب ما نقابله في حياتنا اليومية من معلومات تكون صحيحة، يميل الإنسان إلى تصديق ما يسمعه أو يختبره بإدراكه، وهو بطبيعته يميل إلى الثقة لا إلى الشك.
التفكير العاطفي: لقد تطورت عواطفنا على مدار ملايين السنين، باعتبارها آلية لاستمرار البقاء، فقد كان أسلافنا يعتمدون على حدسهم فقط، وإحساسهم بالألوان ليتعرفوا هل هذا الطعام آمن أم لا، لكن مع الأسف تعزز عواطفنا من إيماننا بالأفكار الخاطئة.
الاتساق مع الذاكرة: يتردد الكلام على مسامعنا في كل مكان، على وسائل التواصل الاجتماعي، وفي الشارع، والبيت، والقهوة، لا يجد المخ معه مفرًا من أن يصدقه، وتقول ناديا براشير، المشاركة في كتابة الورقة البحثية، إن وسائل التواصل الاجتماعي بيئة خصبة لانتشار هذه النظريات، لأنها متاحة وسهلة للجميع.

توضح الدكتورة جيهان أن الناس تميل إلى تصديق تلك النظريات بسبب قلة الثقة في الحكومات، ولكي تشعر بالسيطرة على حياتهم، وفي رأيها هناك مجموعة منهم مصابون بالنرجسية الجماعية، وهي أن تشعر مجموعة ما بالتميز الفائق وتظن أن الآخرين يتآمرون عليها، وأيضًا منهم المصابون باضطراب الشخصية النرجسية.

والمشكلة، في رأيها، تكمن في طريقة تفكيرهم، فيتخذون أي دليل حتى لو كان غير ذي صفة، ليثبتوا نظرياتهم، ويرفضوا تصديق أي فكرة أخرى.

وتضيف أن الأبحاث الحديثة تثبت أن الأشخاص المتبنين لنظريات المؤامرة هم أقل الناس التزامًا بتعليمات المنظمات الصحية، كما أثبتت الأبحاث أن نظريات المؤامرة تتعاظم عند من يشعرون بعدم السيطرة على حياتهم، وهذا الاعتقاد يشعرهم بالأمان لفترة قصيرة، لكن بعدها سيشعر بالقلق مجددًا.
كيف نحمي المجتمع من مروجي نظريات المؤامرة؟

قد يكون الأمر محبطًا بعض الشيء، لكن عليك أن تتقبل أنه ربما لن تستطيع إقناع معتنق نظريات المؤامرة بالحقيقة، لأنها مثلما قال براذرتون إنها من سمات الشخص الأصلية، فحتى بعد أن نكشف الحقيقة ويعرفها، يستمر الشخص في التمسك بأفكاره المغلوطة.

حتى أن هناك جدلًا دائرًا في الوسط العلمي حول ما إذا كان تكرار المعلومات المغلوطة من أجل تصحيحها يزيد الأمور سوءًا أم لا، كما تشير بعض دراسات علوم الأعصاب الحديثة أن المخ قد يحمل المعلومة الخاطئة، وتصحيحها في الوقت ذاته، لكن ذاكرة المعلومة الصحيحة تختفي سريعًا.

تاريخ وفلسفة
منذ 8 شهور
يخفي آلة زمن وأسرار المسيح.. 5 من أبرز نظريات المؤامرة عن قبو الفاتيكان السري

تنصح براشيير أيضًا بألا تنبذ الأشخاص معتنقي نظريات المؤامرة، وذلك لأن النبذ يشجع المعتقدين في القوى الخارقة للطبيعة ونظريات المؤامرة، وتضيف بأن إزاحة معلومة بمعلومة شيء لا يجدي الكثير من النفع، فهم يحتاجون إلى شيء ملموس.

مثلًا، كرر العلماء مرارًا أن اللقاحات لا تسبب التوحد، لكن الأهالي لا تصدق لسبب بسيط، لأن التوحد ما زال سببه غير معروف. الأمر الآخر هو التكرار، فلا تعتقد أنه بمحادثة واحدة سيغير الشخص رأيه، فهذه المعتقدات صلبة جدًا في رؤوس المؤمنين بها. وتضيف براشيير أن الحل الأمثل هو أن نحمي عائلاتنا وأصدقاءنا ودوائرنا من الوقوع في فخاخ نظريات المؤامرة.

وبعيدًا عن الجانب العلمي، كان ويليام الأوكامي، الفيلسوف والراهب الفرينسيسكاني في القرن الرابع عشر، الذي يكره نظريات المؤامرة، يقول إن أفضل التفسيرات لحدث هو أبسطها، احذف كل التفسيرات الغريبة للحدث، وما تبقى يصبح هو الحقيقة.

عن 3abassi.net

شاهد أيضاً

طلاق كاردي بي و الرابر أوفسيت بعد مرور 3 سنوات على زواجهما

مشاهير العالم09/18/2020 - 00:45الشهرة والثروة غير كافية لحماية الزواج من انتكاسات عاطفية أو إحباطات شخصية، وككل المشاهير وصل الزوجان الشهيران كاردي بي وأوفسيت إلى طريق مسدود بعلاقتهما،ثم إلى الطلاق. اضطرت النجمة العالمية ومغنية الراب الشهيرة كاردي ب..

تعرفي إلى لوحة ألوان الخريف واعتمديها في إطلالاتك

إتجاهات09/17/2020 - 17:45هناك 5 اتجاهات لألوان الخريف لعام 2020، تنطلق من الألوان المحايدة الأساسية والرمادية إلى الأخرى العضوية الثابتة المثالية من اللونين الوردي والأخضر، فهذه هي ألوان الموسم المرغوبة. وتتمتع لوحة ألوان الخريف بدرجات محايدة أساسية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *